ويكيليكس•• شكرا!

0

الشيخ بن خليفة

صحيح أن الوثائق التي ينشرها موقع ويكيلكيس ليست وثائق مقدسة لا يأتيها الباطل من بين يديها وخلفها، وصحيح أنها عبارة عن أحكام ذاتية في كثير من الأحيان لدبلوماسيين أمريكيين يفكرون بطريقة فريدة من نوعها، ولكن الصحيح كذلك أن بعض الحقائق الواردة في تلك الوثائق صحيحة مائة بالمائة، بدليل أننا لم نسمع عن حملات تكذيب واسعة هنا وهناك، رغم حجم الاتهامات والفضائح الواردة فيها··

وبقدر ما صدمت الوثائق الويكيليكسية العرب والمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، بعد أن بيّنت حجم عمالة حكامها للغول الأمريكي، بقدر ما أشعرتنا كجزائريين ببعض الفخر الناتج عن اعتراف الأمريكيين بأن الجزائر مازالت حصنا منيعا للإسلام، وقلعة حصينة للقومية العربية، ويكفينا فخرا أن يشهد الدبلوماسيون الأمريكيون أن الجزائريين من أكثر شعوب العالم ممانعة لأي تدخل أجنبي على أرضهم، ويكفينا فخرا أن يشهد الأمريكيون أنفسهم بأن رئيس بلادنا استشاط غضبا حين بلغه نبأ وضع الجزائر على قائمة أمريكية سوداء··

ويكفينا فخرا كذلك أن ما نقلته وثائق ويكيليكس عن بلدنا لم يكن مخجلا، مثلما هو حال بعض الأشقاء الذين تحولت أنظمة بلدانهم إلى عصابات مافيا أو شبكات تتاجر في المخدرات، أو مجموعة من المرتزقة الذين يشتغلون لحساب أمريكا ويحرضونها على إيران ويسعون للقضاء على حزب الله وحماية ما يسمى بإسرائيل·

وعلينا كجزائريين أن نشكر ويكيليكس على الخدمة الكبيرة التي قدمها لنا حين كشف عن نفاق بعض الأشقاء الممارس بحقنا، ففي الوقت الذي لا تختلف فيه مواقف بلادنا بين السر والعلن، وبينما لا تتردد الجزائر سرا وعلنا في إعلام دعمها للقضية الصحراوية، ومساندتها سعي الصحراويين المشروع لتقرير مصيرهم، تجاهر دول صديقة وشقيقة باحترامها لمواقف الجزائر، ولكنها تتحرك في الخفاء على النقيض من ذلك، وتزعم أن الجزائر تعطل التقارب المغاربي، الذي يراد له أن يقوم على أنقاض الصحراء الغربية، ولا ترضى الجزائر بذلك، حتى لو رضي كل العالم!··

نشر في أخبار اليوم يوم 12 – 12 – 2010

Leave A Reply

Your email address will not be published.