العراق يطلب من المغرب إعادة فتح سفارته ببغداد

0

يتشرف وزير الشؤون الخارجية والتعاون بأن يرفع إلى علم صاحب الجلالة، أيده الله، أن وزير الخارجية العراقي، ما فتئ يلح، في كل مناسبة ألتقي به فيها، على دعوة المملكة المغربية إلى تعيين سفير لصاحب الجلالة لدى جمهورية العراق وإعادة فتح السفارة المغربية ببغداد التي أغلقت أواخر سنة 2005 على إثر اغتيال موظفين مغربيين بالسفارة.

وبناء عليه، أود أن أعرض للنظر السديد لصاحب الجلالة عناصر التقييم التالية، في جوانبها التي تصب في اتجاه إعادة فتح السفارة ببغداد الموجود مقرها، بشكل مؤقت، بالعاصمة الأردنية عمان على مستوى قائم بالأعمال أصيل، وتلك التي تتعارض مع هذا التوجه:

1) في صالح إعادة فتح السفارة:

– فتح قنوات اتصال مع مختلفة الأطياف العراقية، خاصة السنية منها، واسترجاع مكانة المغرب المتميزة لدى الشعب العراقي.

– تهييئ الأرضية لربط شبكات علاقات بين الفاعلين الاقتصاديين المغاربة والعراقيين لجلب الاستثمارات العراقية إلى المغرب وإنشاء شركات مختلطة لتمكين المقاولات المغربية من المشاركة في عمليات إعادة إعمار العراق، إضافة إلى مواكبة ودعم الجهود التي تبذلها في هذا الاتجاه “جمعية التعاون والإنماء الاقتصادي لرجال أعمال المملكة المغربية وجمهورية العراق”، المؤسسة بالرباط شهر ديسمبر 2012.

– تعزيز دور رعاية مصالح المواطنين المغاربة (المعتقلون والمزارعون والعمال المتضررون من أحداث سنة 1991 وسنة 2003).

– قطع الطريق على المناورات التي يقوم بها خصوم وحدتنا الترابية لاختراق المجتمع العراقي واستقطاب النخب الحاكمة الجديدة في العراق، خاصة وأن للجزائر سفير مقيم ببغداد وأنها ألغت ديونها المستحقة على العراق.

– تتوفر 12 دولة عربية على سفراء مقيمين ببغداد: الأردن والإمارات والكويت وفلسطين والبحرين والجزائر والسودان وسوريا ومصر وليبيا والصومال، إضافة إلى تونس ولبنان الممثلتين على مستوى القائم بالأعمال، فيما يقيم سفيرا السعودية وسلطة عمان بالعاصمة الأردنية.

– تتوفر 14 دولة أسيوية و20 أوروبية و4 أمريكية على بعثات دبلوماسية ببغداد.
– توجد 23 قنصلية في محافظات مختلفة بالعراق كأربيل وكركوك والموصل والبلدة والناصرية والنجف وكربلاء.

2) ضد إعادة فتح السفارة:

– الوضع الأمني المتدهور: صحيح أن السلطات العراقية تقدم خدمات أمنية لحماية طاقم البعثات الدبلوماسية، لكن جل تلك البعثات، حتى وإن وجدت في المنطقة الخضراء المحصنة، تضطر إلى تعزيز الإجراءات الأمنية لموظفيها وممتلكاتها بالاعتماد على الوسائل التي توفرها لها دولها، أو باللجوء إلى خدمات شركات أمنية خاصة، وهو ما يحمل الدول تكاليف مادية باهظة.

– محدودية الحركة التي تظل مرتبطة بالوضع الأمني المتردي، إذ يستعصي على الدبلوماسيين القيام بالتنقلات الضرورية لأداء مهامهم بكيفية طبيعية، خاصة خارج المنطقة الخضراء ببغداد، اللهم إذا كانت تلك التنقلات ضمن موكب أمني كبير، كما هو الشأن بالنسبة للمسؤولين العراقيين أنفسهم.

– الظروف المعيشية الصعبة التي تتجلى في عدم وجود مدارس لاستقبال أبناء الدبلوماسيين، مما اضطر جلهم إلى ترك عائلاتهم خارج العراق.

– إعطاء الانطباع بتأييد بلادنا لحكومة نوري المالكي، الموالية لإيران والمعادية للسنة.

بالرغم من إغلاق البعثة المغربية ببغداد وفتحها بشكل مؤقت بالعاصمة الأردنية عمان، احتفظ بمقر السفارة الذي تستمر بلادنا في تسديد إيجاره لحد الآن. وإذا كان التوجه هو إعادة فتح السفارة ببغداد، فإنه سيكون من المناسب، لاعتبارات أمنية، أن يقيم رئيس البعثة في فندق الرشيد الموجود بالمنطقة الخضراء، إلى حين توفير سكن آمن في ضوء تحسن الأوضاع السياسية والأمنية.

ولسيدنا المنصور بالله واسع النظر.

والسلام على المقام العالي بالله.

– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – — – – – – – – – – – – – – – – – —

الزرقاوي يقرر ذبح الرهينتين المغربيين ويجــدد تهـديـد البعـثات الدبلوماسـية

عواصم العالم – وكالات الأنباء: أعلنت مجموعة ‘القاعدة في بلاد الرافدين’ بزعامة ابو مصعب الزرقاوي ، انها قررت قتل الرهينيتن المغربيين وهددت مجددا جميع البعثات الدبلوماسية في بغداد، كما جاء في بيان نشر أمس على موقع الجماعة على الانترنت فيما وجه شقيق أحد المحتجزين ‘نداء استغاثة’ الى زعيم ‘القاعدة’ اسامة بن لادن للافراج عنهما قبل ان ينفذ الإرهابيون تهديدهم بالتوازي مع نداء فرنسي مماثل ‘لانقاذ’ حياة الملحقين البريئين.

وقال بيان ‘القاعدة’ انه ‘بعد اطلاع المحكمة على حال المعتقلين، تبين لها دون ريب انهما من انصار الطواغيت ولبنة في صروح الكفر التي بنيت في بلاد المسلمين في المغرب’· وكان المغربيان عبد الرحيم بوعلام (55 سنة) السائق في سفارة المغرب في بغداد وزميله عبد الكريم المحافظي (49 سنة) الذي يعمل في صيانة السفارة، قد فقدا في 20 اكتوبرالماضي· وتبنت ‘القاعدة’ في 26 من الشهر نفسه خطفهما· واضاف بيان أمس الذي يتعذرالتحقق من صحته ويحمل توقيع ‘ابو ميسرة العراقي القسم الاعلامي بتنظيم القاعدة’ بناء لما تقدم قررت المحكمة في التنظيم قتلهما ليكونوا عبرة جديدة نشرد بها من خلفهم، ممن لا زال يتحدى المجاهدين والتجرؤ بوطء ارض العز في بلاد الرافدين’·

وتابع البيان ‘هذا ما اكدته اقوالهم وما لم تخفه حكومتهم التي ارسلتهم تمهيدا لمقدم السفيرالذي وعدت به حكومة بغداد، على علمها بانذارنا اوالحرب التي اعلناها على هذه البعثات قولا وفعلا’· وكان هذا التنظيم تبنى في الماضي خطف واغتيال دبلوماسيين جزائريين اثنين والقائم بالاعمال المصري· ووجه البيان مجددا تحذيرا الى كافة الحكومات بان تنظيم ‘القاعدة في بلاد الرافدين’ سيستسمر في استهداف جميع ممثليها في العراق· واضاف ‘ان مبعوثي هذه الحكومات، السفير منهم والحقير، اهداف مشروعة لسيوفهم’·

وكانت هيئة علماء المسلمين السنة في العراق التي تعد من اكبر المراجع السنية في البلاد ناشدت خاطفي المغربيين اطلاق سراحهما و’عدم التعرض اليهما بأي سوء’· واستغربت جماعة الزرقاوي من مناشدتها للافراج عن المغربيين· وقالت ‘لمن المؤلم ان تصلنا مناشدات ممن يحسب نفسه على خير او يدعي ذلك ليجادل في حد من حدود الله ويجعل من المناشدة مطية يجمل بها وجهه وليطالب باطلاق المعتقلين على ابواب عيد الفطر’· وكان مصطفى بوعلام شقيق احد الموظفين الاثنين في السفارة المغربية في العراق قد طلب الرحمة من الخاطفين·

كما ناشدت شقيقته عائشة الخاطفين عدم قتل شقيقها· ووجه اليابوري المحافظي شقيق الرهينة الثاني ‘نداء استغاثة’ الى زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس·كما دعا احد شيوخ التيار الاسلامي المتشدد المعتقل اثر احداث الدار البيضاء في 2003 خاطفي المغربيين الى اطلاق سراحهما·

Leave A Reply

Your email address will not be published.