كريس كولمان والمخابرات الجزائرية

0

يبدو أن ما ينشره حساب كريس كولمان أو كما يطلق عليه ويكيليكس على تويتر من وثائق سرية للدبلوماسية المغربية أحرج كثيرا الرباط، خاصة وأنه كشف النقاب عن مبالغ مالية كبيرة يسخرها القصر الملكي لشراء ذمم صحفيين يكتبون تحت الطلب وشخصيات سياسية تصرح أيضا تحت الطلب ووفق ما يريده نظام المخزن، وخاصة فيما يتعلق ما يطلق عليه القضية الوطنية ويقصد بها قضية الصحراء الغربية التي يتنازع حولها المغرب وجبهة البوليساريو.

ويترجم الحرج الذي يشعر به المغرب في تصريحات وزير الخارجية المغربي صلاح الدين مزوار الذي ربط التسريبات بالمخابرات الجزائرية كما جرت العادة، في وقت لم يستطع أن ينفي ما جاء في البرقيات والمراسلات التي ينشرها كريس كولمان يوميا على موقع تويتر.

وإن كان دفع المال وشراء الذمم خاصية لا تقتصر على المخزن، بل طريقة تتبعها الكثير من الحكومات خاصة المطعون في مصداقيتها وشفافيتها، من أجل كسب الرأي العام الداخلي أو الخارجي والتأثير عليه.

الجهد الذي بذله رئيس الدبلوماسية المغربية في توجيه الاتهامات للجزائر بالوقوف وراء هذه التسريبات، كان سيكون أجدى لو فتح تحقيقا جديا يوصله إلى كريس كولمان، ويوقف التسريبات التي لا تزال متواصلة لما يطبخ داخل بيت المخزن. ويتلذذ من يختفي وراء اسم كريس كولمان بنشرها ويتلذذ معه أيضا الشغوفون من المتابعين في معرفة كيف تفكر وتعمل العلبة السوداء في المخزن وبالطبع هوية زبائنهم ممن يبيعون أقلامهم وضمائر مقابل دريهمات ولذات زائلة.

ولن يفلح المخزن في الأخير في تغيير واقع أو تغيير مسار فشل أساتذته فيه وهنا أتحدث عن مسألة احتلال الصحراء الغربية.

نشر في الشروق اليومي يوم 18 – 12 – 2014

Leave A Reply

Your email address will not be published.