“منطق رجالات المخزن وأوهام الأصوليين” لمحمد العمري

امبارك امرابط نشر في أخبار اليوم يوم 02 – 03 – 2010

قال عبد الصمد بلكبير، القيادي اليساري، إن المؤسسة التي تحكم المغرب هي “مديرية الشؤون العامة

(DAG) بوزارة الداخلية، موضحا أنها المقصودة بمفهوم “الحزب السري”. وأضاف عبد الصمد بلكبير، خلال لقاء نظمه الحزب الاشتراكي الموحد حول كتاب “منطق رجال المخزن وأوهام الأصوليين” لمحمد العمري، أن “لادياجي”، التي أسسها الماريشال ليوطي وقواها المقيم العام “ألفونس جوان”، هي التي “تصنع الأحزاب والنقابات والجمعيات.. وحتى الصحف”، مذكرا بأن إدريس البصري نفسه “خريج هذه المؤسسة”.

وقال بلكبير، وهو كذلك أستاذ جامعي بكلية الآداب بمراكش، في معرض ملاحظاته حول هذا الإصدار، الذي تناول الوضع السياسي في المغرب، إن الاختلاف بين عهد الحسن الثاني وعهد محمد السادس يكمن أساسا في كون الدولة كانت تتحكم، في العهد السابق، في الساحة السياسية عن طريق “تفكيك الأحزاب” وتشتيتها، ولعب الملك دور ضابط التوازن بين مختلف هذه المكونات. أما في العهد الحالي، فقد دخلت الدولة “عهد التجميع” عبر “البام”، مستلهمة، في نظره، “النموذجين المصري والتونسي”. وتابع بلكبير موضحا فكرته أن النظام يراهن على تجميع الأحزاب الكبرى في “حزب عريض لا هوية له”، مشبها ذلك ب”كتلة تاريخية مقلوبة”. وعبر بلكبير عن اعتقاده بأن السلطة تسعى إلى جعل الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية “عمودا فقريا لهذا الحزب العريض”.

وانتقد بلكبير، الذي كان من قادة الحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي اندمج في الاتحاد الاشتراكي، عددا من جوانب الكتاب، وخاصة طريقة تناوله لمسار عبد الهادي بوطالب. وإذا كان المؤلف يعتبره من أعمدة رجالات المخزن، فإن بلكبير يصفه ب”السلفي الحداثي”.
من جهته، اعتبر محمد الساسي، نائب الأمين العام للاشتراكي الموحد، الكتاب “وثيقة ضد محو الذاكرة” لما يتضمنه من سرد للأحداث، مبرزا أنه يؤكد على أن المخزن “بنية” تقوم على ثلاث ركائز:

القصر، أي الملك والحاشية؛ ثم “قوة الضغط والجباية”؛ وثالثا: “قوة التبرير والتخدير”، وتتمثل الأولى في الفقهاء، بينما تتجلى الثانية في مثقفي السلطة.

بالمقابل تساءل الساسي، وهو كذلك أستاذ جامعي في كلية الحقوق بجامعة محمد الخامس، عن سبب غياب أي إشارة إلى الليبراليين في الكتاب الذي يعني بالحداثة، أساسا، قوى اليسار. كما آخذ المؤلفَ على عدم الإشارة، عند الحديث عن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، إلى تلك المقترفة بعد 16 ماي 2003، والتي اعتبرها الساسي “أفظع” من تلك التي ارتكبت في الستينيات والسبعينيات والتي تناولها الكتاب.

أما مراد الزوين، الأستاذ الجامعي بكلية الآداب التابعة لجامعة الحسن الثاني بالمحمدية، فأشار إلى أن محمد العمري يعتبر أن “كل رجالات” المخزن “مخصيون فكريا”، كما يشدد على أن المخزن لا يتوانى في “استغلال المقدس لتقزيم القوى الديمقراطية”.

ولكن مراد الزوين انتقد الكتاب ل”غياب رؤية مستقبلية واضحة تكون محركا للحداثة وفكرة الديمقراطية”، كما يؤاخذ المؤلف على انتهاجه نوعا من التفضيل الضمني لعهد محمد السادس على عهد الحسن الثاني، متسائلا: “هل مات المخزن مع موت الحسن الثاني؟”.

من ناحيته، قال الطيب بياض، الأستاذ في كلية الآداب عين الشق بالدار البيضاء، إن كتاب “منطق رجال المخزن وأوهام الأصوليين” يعتبر “قراءة بها كثير من الجرأة للواقع المغربي”، مبرزا أن الكاتب وظف تخصصه في البلاغة والخطاب ليمنح المكتبة المغربية تحليلا عميقا للواقع المغربي.

وأورد بياض العديد من المعطيات حول الأصولية ببلادنا، وركز، بالخصوص، على العدد الكبير للمدارس العتيقة بالمغرب الذي يفوق نظيره بباكستان، رغم كل ما يقال عن مدارس هذه البلاد التي أنتجت طالبان، ومازال يتخرج منها العديد من المتطرفين. فالمغرب يضم، حسب الكتاب، 16 ألف مدرسة عتيقة يصل عدد طلبتها إلى حوالي 300 ألف طالب، بينما يبلغ عددها في باكستان نحو 15 ألف مدرسة.

المصدر


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *