الإيطالية نيوز ـ قالت صحيفة “إلموندو” الإسبانية أنه بتاريخ الاثنين 29 يناير نزلت طائرة من طراز بوينغ 747 في هونغ كونغ بعدما أقلعت في الليلة السابقة من مطار أكادير المغربية، التي كان عليها (الطائرة) التوقف في مومباي (الهند). الطائرة كان على متنها الملك محمد السادس، وهو يشعر بالتعب، مع جسد ثقيل ومنتفخ، لا يستطيع النوم بسبب آلام في الصدر، ما دعا طبيبه الشخصي عبد العزيز معوني يوصيه بأخذ فترة راحة طويلة بعد اكتشاف تغيير في معدل نبضات القلب.

لهذه الأسباب، ملك المغرب (55 عاما) قرر قضاء عطلة هادئة في المدينة الصينية، التي كان قد زارها في أعياد الميلاد عام 2015 مع زوجته السابقة للا سلمى وابنيه، ولي العهد الأمير مولاي حسن والأميرة للا خديجة، بالإضافة إلى حاشية صغيرة من الرجال الموثوق فيهم رافقت هذه الرحلة. الأسابيع تمر بهدوء بينما كان الشعب المغربي يتساءل حول سبب قضاء سيادته الكثير من الوقت خارج المملكة من دون الحصول على أجوبة صريحة، اللهم كلمات تتناثر من هنا وهناك تقول إنه مريض.

وأفادت صحيفة إلموندو أن الملك كان يعاني من “ارتجاف” في القلب هو التشخيص الذي توصل إليه طبيبان في هونغ كونغ “لاشيء جيد” و هما ليس حذرين مثل الأطباء الفرنسيين الذين عادةً ما يخدمون الملك في سرية تامة وبرتوكولات ضد تسريب أخبار تخص صحة الملك.

وأضافت الصحيفة الإسبانية أن ديبلوماسيا، كان في ذلك الوقت في نفس إقامة محمد السادس، تلقى خبرا يفيد بأن ملك المغرب عانى لسنوات من مرض مناعي ذاتي يسمى الساركويد، ما استوجب نقل الملك على وجه السرعة إلى باريس، حيث جرى إخضاعه لعملية جراحية في 26 فبراير بسبب عدم انتظام ضربات القلب، كُللت بالنجاح.

وأردف المصدر ذاته أن فريق مؤلَّف من ستة أطباء، بينهم الدكتورماعوني وطبيب القلب الفرنسي أوليفييه توماس في المقدمة ، أجرى عملية استئصال بالأشعة (تدمير أنسجة القلب التي تسبب إيقاعًا غير طبيعي) في مستشفى باري أمبرواز ، بالعاصمة الفرنسية. بعد ساعات قليلة من إنهاء العملية الجراحية للعاهل المغربي، وكالة الأنباء المغربية الرسمية (Map) طمأنت المغاربة عبر نشر صورة للملك وهو في سريره محاط بعائلته الصغيرة ماعدا الأميرة الزوجة، لتتحول شائعات مرضه إلى شائعات طلاقه.

الأحد 11 نونبر، في” آرك دو بارك” في باريس ، أُقيم الاحتفال الرسمي للذكرى المئوية لنهاية الحرب العالمية الأولى تأرخت بحضور سبعين شخصية بارزرين، بين رؤساء دول وحكومات ضيوف للرئيس الفرنسي ماكرون. خلال يوم الاجتماع، كان يجلس في الصف الأول محمد السادس وابنه مولاي الحسن ، البالغ من العمر 15 عامًا فقط، على يمينهم جوستين ترودو (رئيس الوزراء الكندي) وعلى يسارهم دونالد وميلانيا ترامب (الولايات المتحدة الأمريكية)؛ أنجيلا ميركل (ألمانيا)؛ إيمانويل ماكرون (فرنسا) ، وفلاديمير بوتين (روسيا)، ولاأحد يفهم ما يفعله ملك المغرب هناك. وجوده في الصف الأول خلق الحدث وينتهي به الأمر ليصبح بطل الرواية حينما كان الرئيس ماكرون يلقي خطاب السلام، يأخذ محمد السادس بعض الوقت للقيلولة: يغلق عينيه ثلاث مرات ويهز رأسه أمام العالم كله. بضعة سنتيمترات من هذا، يحاكي مشهد آخر انتباه وسائل الإعلام: مشهد ترامب المذهل الذي يظهر دهشة تضمر استياء واضح من غفوة الملك العلوي. عن هذا الموقف يعترف سياسي مغربي ء كان وزيرا قبل بضع سنوات ولديه علاقات وثيقة مع العائلة المالكة ء: “إنه لايزال متعبا للغاية ومتورمًا مع حبوب، ونحن قلقون”.

“حاولوا تغطية ذلك “

قال سعيد السالمي، صحفي تحقيقي في الجزيرة، منتج سمعي بصري وأستاذ في الجغرافيا
السياسية في جامعة “فرانش كومتيه” في باريس، بأن مصدر طبي من مستشفى أمبرواز باري اعترف له بأن مرض محمد السادس هو الساركويد، السبب الذي يؤثر على الرئتين والكلى والعينين والقلب عنده، ويتم التعامل معه بالكورتيزون”.

وأضاف السالمي:”في الرباط، حاولوا دائما التغطية، ولكن جرى تأكيد هذه المعلومات من قبل أحد أقارب الملك. وتروج أخبار من مقربين منه أنه سوف يموت قبل الأوان بسبب مرضه الذي هو السبب في وجوده خارج الوطن.”

وأضاف دبلوماسي مغربي سابق يقيم في فرنسا: «هذا هو السبب في أنه يقوم أيضا بتدريب ابنه ، ومرافقته في قمم وأحداث دولية ذات صلة، حتى يكون جاهزا للجلوس على كرس العرش.»

وواصل الديبلوماسي نفسه: «في كل مرة نتحدث فيها أكثر، نزيد يقينا مفاده أن تنازله على الحكم لن يكون فعلا بعيدا.»

وواصلت الصحيفة الإسبانية أن قبل ستة أشهر من القيام بعملية جراحية في القلب، في سبتمبر 2017 ، جرى إخضاع محمد السادس لعملية إستئصال ورم من عينه اليسرى في مستشفى كوينزءفينغت ، في باريس أيضًا. في تلك الأيام ، انتشرت صورة للملك في مركز تجاري يرتدي قميصًا أسود اللون، قبعة رمادية و بقعة بيضاء على العين ، تم بثها على وسائل التواصل الاجتماعي. العملية تمت بنجاح.

يؤكد طبيب في مستشفى كوينزءفينغت، طلب عدم الكشف عن هويته، يؤكد نفس اسم المرض الذي سماه سامي ودبلوماسي هونغ كونغ. “نعم، تم تشخيص مرض محمد السادس وهو الساركويد. وهذا هو السبب في خضوعه لعمليات جراحية سابقة على العين والقلب. وأيضا، إذا نظرتم إلى تاريخه، كان لديه التهابات على مستوى الرئتين وكذلك في الساقين، وقد استعان بالعكازات عدة مرات من أجل المشي “، يوضح الطبيب الفرنسي.

من ناحية أخرى، في الرباط ، قال مصدر بوزارة الداخلية أن الملك يعاني من مرض مناعي ذاتي ، لكنه لا يؤكد ما إذا كان ساركويد. نفس الشيء يضيفه سياسي مغربي آخر من حزب العدالة والتنمية (PJD) قريب من إحدى شقيقات الملك قائلا: “تمر البلاد حاليا بوقت عصيب ، مع خروج العديد من المظاهرات و هجرة العديد من شبابنا إلى أوروبا ، ما نحتاجه الآن هو الاستقرار وليس مسألة ما إذا كان الملك مريضا أو لا، سيكون ضعيفا ولا يناسبنا”.

في يناير كانون الثاني عام 2017، أثناء العرض التقديمي في باريس يهم تقرير عن نقاط القوة والضعف في المغرب العربي، قال السياسي جان غلافاني، وزير الزراعة ورئيس هيئة الأركان في عهد الرئيس الفرنسي فرانسوا ميتران: «يعرف الجميع أن محمد السادس يعاني من مرض يتطور ببطء ، ويعالج باستخدام كورتيزون”. تصريحاته جلبت الكثير من الجدل. وأجبر غلافاني على سحب تصريحاته (على إثر ضغوطات من الرباط على الحكومة الفرنسية) وطلبت الاعتذار.»

منذ عام 2009 ، عندما بدأ الحديث عن مرض الملك وبعد تعافيه من التهاب المعدة والأمعاء ، كانت صحته دائما موضوعًا محظورًا يمنع الخوض فيه. وكانت الشرطة قد اعتقلت صحفيين وفرضت عليها غرامات”. وقال عميل مخابرات سابق في المملكة طلب عدم الكشف عن اسمه خوفا من الانتقام. “قبل ثلاث سنوات ، قال لي طبيب زميل كان قريب جدا من والده الملك الحسن الثاني ، أن مرض محمد السادس هو الساركويد، وهو سبب المعاناة التي يتعرض لها في كثير من الأحيان في العديد من أجزاء الجسد”.

المرض المزمن
الساركويد؟ هو مرض مزمن ولكنه حميد يلامس أي عضو في الجسم ، وخاصة الرئة. يمكن أن يؤثر على العين والكليتين، يسبب إحساس بالاختناق عند التنفس، والتليف في الرئة وألم في الصدر، ويسبب أيضا عدم انتظام ضربات القلب. يوضح الدكتور فيرناندو بيدرازا سيرانو ، أخصائي أمراض الجهاز التنفسي في مستشفى “غريغوريو مارانيون” في مدريد ، أن هذا الداء يسبب أيضا الإصابة بالوهن والحمى.

يضيف الدكتور بيدرازا: «لم يتم إثبات سبب المرض بعد ، ولكن هناك نظريات أنه يمكن أن يكون شيء ميكروبيولوجي، مستمد من نوع من الميكروبكتيريوم ، وهي أخت البكتيريا الرئيسية لمرض السل. ويكون العلاج بإدخال الكورتيكوستيرويدات وعادة ما يستجيب معظم المرضى بشكل جيد.»

في إسبانيا هناك جمعية وطنية للمرضى المصابين بساركويد تعتني بـ 170 مريض مسجل، ووجود أكثر من 500 شخص في سجل المرضى. تقول ماريولا غرونوالد ، نائبة رئيس الجمعية: “لقد سمعنا أن محمد السادس يعاني أيضًا من ذلك”. في سبع من أصل 10 حالات ، يتوقف المرض بعد فترة. لكنه يستمر عند آخرين. في الجمعية لدينا أشخاص لا تظهر عليهم أعراض وغيرهم في كراسي المقعدين مع الأكسجين لمدة 24 ساعة. “

وتضيف مارايولا أن معدل وفيات منخفض جدا، لا توجد إحصاأت واضحة، ولكن في أوروبا، حيث النسبة هي 15 لكل 000 100 والوفيات تصل بالكاد 1٪ إن لم يكن تعقيدا بسبب أمراض أخرى.

تضيف ماريولا: «لقد قرأت أن محمد السادس قد نام أثناء الاحتفال الأخير بباريس. الناس مع الساركويد هم ست مرات أكثر عرضة للمعاناة من اضطرابات النوم من آخرين أصحاء. الستيروئيدات القشرية التي يتناولونها تنتفخ كثيرا وتؤثر على العضلات والحركية. ربما لهذا السبب محمد السادس يحصل على الدهون في كثير من الأحيان.»

محمد السادس هو الزعيم الديني (أمير المؤمنين) ورئيس الحكومة الفعلي ورئيس الأركان والقوات المسلحة. وهو أيضا أكبر رجل أعمال في البلاد ، مع حصة (المساهم الأقصى لمجموعة (ONA)، في قطاعات مصرفية وصناعية ، السياحة والاتصالات الهاتفية، الفوسفاط وصيد الأسماك. وحسب مجلة فوربس ، فإن ثروته تبلغ 5.7 مليار دولار ، ما يجعله أغنى رجل في المغرب والخامس في أفريقيا. كان اسمه على قائمة العملاء “فالتشاني” للبنك السويسري. لديه أكثر من اثني عشر قصرا في المملكة ومئات السيارات الفارهة. قبل بضعة أشهر ، كشفت إحدى الأخبار أن الساعة التي يرتديها من الذهب الأبيض عيار 18 مرصعة بأكثر من ألف ماسة، يقدر ثمنها بأكثر من مليون و مائتي ألف يورو.

المصدر