في مارس 1973 ، واجه الحسن الثاني حركة مسلحة للمعارضة المغربية ، حركة 23 مارس. اتهم الجزائر بأنها تقف وراء هذا التمرد المسلح.

بعد شهرين ، في 20 مايو ، ولدت جبهة البوليساريو مع أول عملية عسكرية ضد الاستعمار الإسباني. بالنسبة للملك المغربي ، كانت مؤامرة جزائرية أخرى. بسبب سيطرة جنون الارتياب* عليه، كان يعتقد أنه إذا كان محاطاً بدول اشتراكية معادية سيكون نظامه في خطر.

في يوليو من نفس العام ، التقى مختار ولد داده و هواري بومدين. فقال لهما:”يجب أن تكون الصحراء مغربية ، لكن يجب أن تظل إسبانية ، لكنها لن تكون أبدًا جزائرية أو مستقلة” ، جاء ذلك في وثيقة كشفت عنها ويكيليكس في 8 أبريل 2013.

بدافع من جنون الارتياب وبتشجيع من فرنسا ، قرر الحسن الثاني غزو إقليم الصحراء الغربية عندما كانت إسبانيا ، تحت ضغط الأمم المتحدة ، تستعد لإجراء الاستفتاء في عام 1975. وسيستمر جنون الارتياب هذا في مرافقة الحسن الثاني إلى القبر وهذا هو سبب دفن فيه حلم الإتحاد المغاربي: في عام 1994 ، إتهم الجزائر بمسؤولية الهجوم الإرهابي على فندق حسني في مراكش. فقررت السلطات الجزائرية إذن إغلاق حدودها الغربية وترك مشروع الاتحاد المغاربي في وضع الإنتظار.

لذلك ، فإن ما يسمى “بالوحدة الترابية ” لم يكن أبدا سبب مطالبة المغرب بالصحراء الغربية. لقد كانت دائما مسألة جيوسياسية خالصة.

هذه الحقيقة تدفن كذبة “حساسية” المغاربة فيما يتعلق بمسألة الصحراء. إذا كانوا حساسين حقاً للمسألة الترابية ، لماذا يسمحون لإسبانيا بالبقاء في سبتة ومليلية ، ولماذا يسمحون باستقلال موريتانيا أو لماذا يسمحون للجزائر بالإحتفض بتندوف وبشار ؟.

علاوة على ذلك ، فإن إذلال المغرب من قبل إسبانيا في حادثة بينيون دي بيريجيل يدل على أن “الحساسية” التي يتحدث بها المغاربة ليست أكثر من حجة للدفاع عن المنتج الذي لا يمكن الدفاع عنه والمنتج الآخر للاستهلاك الداخلي.

في الواقع ، كان ملك المغرب ضحية لحساباته السيئة. كان خطأه الأكبر هو التقليل من قدرة الصحراويين على الصمود. لقد اعتقد أن “تهدئة” الصحراء لن تكون أكثر من “تمرين عضوي لمدة أسبوعين للجيش المغربي” ، وفقًا لتصريحاته خلال المسيرة الخضراء. أصبح هذا التمرين صراعًا دام 43 عامًا.

لذلك ، فإن الأمم المتحدة ، التي تدرك أن إرادة الشعب الصحراوي غير قابلة للكسر ، تتمسك بشرعيتها من خلال تعزيز الحق في تقرير المصير باعتباره الحل الوحيد للنزاع بين المغرب وجمهورية الصحراء الديمقراطية.

*جنون الارتياب أو الهذاء أو الزَّوَرُ أو الذُّهَانُ الكِبْرِيَائِيُّ وهو مرض نفسي مزمن يتسم عادةً بالوهام واللاعقلانية، وهي أفكار يعتنقها المريض ويؤمن إيمانا وثيقا بتعرضه للاضطهاد أو المؤامرة ويفسر سلوك الآخرين تفسيرا يتسق مع هذا الاعتقاد.

الوسوم: جبهة البوليساريو ، حركة 23 مارس ، الصحراء الغربية ، المغرب ، الحرب الباردة ، مجزين ، حسن الثاني ، تقرير المصير ،

التصنيفات: Non classé

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *