أنه ليست هذه هي الحالة الأولى أو الثانية التي شهدت وفاة أو إصابة أحد المدنيين الصحراويين متأثرا بدهسه بسيارة تابعة للسلطات المغربية ، بل سبق لمجموعة من المدنيين الصحراويين أن تعرضوا للدهس بسيارات الشرطة المغربية بشكل أدى إما إلى مفارقة الحياة أو الإصابة بإصابات خطيرة دون أن تقوم الدولة المغربية إلى حدود الآن بإجراء أي تحقيق يكشف عن حقيقة ما جرى ، كحالات :

+ الشهيد الصحراوي ” بابي الكركار ” الذي تعرض بتاريخ 08 تشرين ثاني 2010 للدهس بواسطة سيارة تابعة للشرطة المغربية بشارع السمارة بمدينة العيون / الصحراء الغربية ، تزامنا مع الهجوم العسكري على مخيم ” اكديم إزيك ” .

+ الضحية الصحراوي ” أيوب الغن ” ، الذي دهسته سيارة تابعة للشرطة المغربية بتاريخ 20 حزيران / يونيو 2018 بحي الزملة بمدينة العيون / الصحراء الغربية بسبب مشاركته في مظاهرة سلمية مطالبة بتقرير مصير الشعب الصحراوي ، تم تنظيمها بالتزامن مع أول زيارة قام بها السيد ” هورست كولر ” الممثل الشخصي السابق للأمين العام للأم المتحدة إلى الصحراء الغربية .

المصدر : CODESA


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *